تقارير خبرية

26 جهة حقوقية تحث الملك وولي العهد على إطلاق سراح السنكيس

تقرير – حسين محمد

مع دخول الأكاديمي والمدون والمدافع عن حقوق الإنسان الرمز المعتقل الدكتور عبد الجليل السنكيس عامه الرابع في اضرابه عن الطعام الصلب اعتراضًا على مصادرة السلطات لأبحاثه التي أمضى أربع سنوات في إعدادها.. توجهت لجنة دعم الصحفيين وخمسة وعشرين جهة حقوقية بحرينية وأجنبية في رسالة إلى ملك البحرين حمد بن عيسى وولي العهد سلمان بن حمد داعين اياهما الى ضرورة اطلاق سراحه فوراً.

الموقعون على الرسالة شددوا على ان الدكتور السنكيس كان يعتمد على مكملات الفيتامينات السائلة والشاي فقط مع الحليب والسكر والماء والأملاح بهدف البقاء على قيد الحياة وهو محتجز في الحبس الانفرادي.. ممنوع من الخروج، والتعرض لأشعة الشمس المباشرة.. كما ترفض السلطات تزويده بعكازات كافية أو بدائل للأطراف المطاطية البالية لعكازاته.

ودعا الموقعون الى ضرورة الإفراج الفوري عنه، خاصة وانه احتجز ظلما، مع التأكيد على ضرورة حصوله على الرعاية الصحية التي يحتاجها بشكل عاجل.. واسفوا لعدم إدراج الدكتور السنكيس، إلى جانب غيره من السجناء السياسيين في العفو الملكي الأخير الذي أصدره الملك حمد بن عيسى آل خليفة بمناسبة العيد في أبريل ويونيو الماضيين .. معربين عن “قلقهم إزاء التحديثات الأخيرة التي تصدر من الدكتور السنكيس من خلال عائلته، حيث تم ذلك في وقت سابق في يونيو الماضي، اذ فشلت السلطات مرتين في إعادة صرف الوصفات الطبية له في الوقت المناسب وبطريقة مناسبة.

وبين الموقعون ضرورة التدخل العاجل للإفراج عنه دون قيد أو شرط.. مع المطالبة بالتأكد من احتجازه في ظروف تتوافق مع المعايير الدولية.. وتلقيه أدويته دون تأخير مع الحصول على الرعاية الصحية الكافية ، بما في ذلك التواصل مع المختصين، بما يتوافق مع أخلاقيات مهنة الطب، وتسليم أبحاثه وأوراقه المُصادرة لأفراد أسرته فورًا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق