أخبار محلية

٨ جمعيات سياسية بحرينية: موقف شعب البحرين ثابت ومشرّف في مناصرة القضية الفلسطينية

أصدرت ٨ جمعيات سياسية بحرينية بياناً في اليوم العالمي للشعب الفلسطيني، أكدت فيه ان موقف شعب البحرين ثابت ومشرّف في مناصرة القضية الفلسطينية.

وجاء البيان على الشكل التالي:

يصادف هذا اليوم، 29 نوفمبر اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني وفقاً للقرار الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة فى 2 ديسمبر 1977، وهي المناسبة التي تشكل فرصة للتعبير عن كل أوجه التضامن مع الشعب الفلسطيني، ومناصرة قضيته العادلة، وحقه في استرجاع كافة حقوقه المغتصبة. كذلك التأكيد أمام العالم بأهمية القضية الفلسطينية كقضية قومية وإسلامية مصيرية، ولفت انتباه المجتمع الدولي إلى الثوابت المتعلقة بهذه القضية، وتسليط الضوء على الجرائم الإرهابية التي يرتكبها الكيان الغاصب بصورة يومية ضد الشعب الفلسطيني، الذي يكافأ اليوم مقابل كل هذه الجرائم من قبل بعض الأنظمة العربية بالتطبيع معه، وفتح أبواب السلام الموهوم معه.

إن اليوم العالمى للتضامن مع الشعب الفلسطيني يأتي هذا العام وسط مؤامرات صهيونية ودولية لتصفية القضية الفلسطينية، ووأد حقوق الشعب الفلسطيني من خلال ما يسمى بالاتفاقيات الابراهيمية المخزية، بينما يستمر الكيان الصهيوني في قضم الأراضي المحتلة وتحويلها إلى مستعمرات للمستوطنين، ومساعيه الاجرامية لتهويد القدس، والاستيلاء على الأموال الفلسطينية ومحاصرة البلدات والقرى اقتصاديا وأمنيا، علاوة على جرائم القتل والتعذيب والاعتقال. لذلك، فأن ما يسمى باتفاقيات السلام مع هذا الكيان سوف تشجع هذا الكيان على تصعيد كافة هذه الجرائم وتعطيه الضوء الأخضر لبناء المزيد من المستوطنات ومصادرة الأراضي الفلسطينية، وهو ما نشهده بالفعل في الوقت الحاضر.

وإذ نلاحظ بكل استنكار تسارع الخطوات التي تقدم عليها حكومة البحرين في التطبيع مع الكيان الغاصب على كافة المستويات السياسيةوالامنية والاقتصادية والصحية والتعليمية، فأننا نؤكد في الوقت ذاته رفضنا لكافة هذه الخطوات ونطالب الحكومة بالتراجع عنها والغاء اتفاقيات التطبيع مع الكيان الغاصب استجابة لموقف شعب البحرين بكافة اطيافه ونؤكد على رفضنا ورفض شعب البحرين لكافة أشكال التطبيع مع الكيان الغاصب لفلسطين.

وفي هذا السياق تجدد الجمعيات السياسية استنكارها ورفضها للأزدواجية الاوروأمريكية في الموقوف من القضية الفلسطينية، ففي الوقت الذي تتخذ فيه الدول الأوربية قرارات عقابيه ضد روسيا بعد توصيفها بالبلد المحتل، فإنها في ذات الوقت تدعم وتساند الكيان الاسرائيلي بالمال والسلاح وتبرم معه اتفاقيات للتعاون التكنلوجي والمعرفي في شتى العلوم لمده بالخبرات الفنية والكوادر الانسانية.

وفي المقابل تُصنف الدول التي تدعم القضية الفلسطينية وترفض التطبيع مع الكيان المحتل بالدول الراعية للإرهاب وتمارس عليها شتىانواع الحصار الدبلوماسي والاقتصادى، هذا بالرغم من اقرار ١٣١ من القرارات الدولية التي صدرت من منظمة الامم المتحدة ومعظمها وصفت الكيان الاسرائيلي بالاحتلال للاراضي الفلسطينية ووصفت الشعب الفلسطيني بالشعب المحتل وجاء في نص بعض تلك القرارات حق العودة للاجئين والمهجرين الفلسطينيين.

ان الجمعيات السياسية تدعو كل الشعوب المحبة للعدالة والسلام الوقوف بحزم امام هذه الازدواجية والسياسة العنصرية وبذل المزيد من التضحيات لتغيير سياسات دولها في سبيل عودة الحق والشرعة الدولية للشعب الفلسطيني.

إن قضية فلسطين وتحرير كافة الاراضي المغتصبة ستظل راسخة في وجدان شعب البحرين، وشعبنا كان ولايزال وسيبقى صاحب المواقف التاريخية المشرّفة تجاه القضية الفلسطينية مهما حاول البعض تشويهها، متوجهين له بالتحية والتقدير وترجمة هذه المواقف في مقاطعة كافة أشكال التطبيع.

وفي الوقت الذي نُحيي فيه بكل اكبار انتفاضة شعبنا الفلسطيني وعملياته البطولية ضد المحتل الغاصب، فأننا نشدد في هذه المناسبة على وجوب عدم إبقاء يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني مجرد احتفال يذّكر بحقوق الشعب الفلسطيني الشقيق ومحطة لإصدار البيانات والخطابات وتنظيم المناسبات التي تذكْر بالقضية الفلسطينية وآلام الشعب الفلسطيني، وندعو جماهير شعبنا في البحرين وكافة أبناء الأمة العربية والإسلامية والقوى والأحزاب والمنظمات إلى تصعيد تضامنها ووقوفها إلى جانب الشعب الفلسطيني، ورفض واستنكار كافة الجرائم الصهيونية، وتقديم كافة أشكال الدعم والمساندة ومده بعناصر الثبات والقوة من أجل رفع الظلم التاريخي الذي وقع على الشعب الفلسطيني الذي لازال يدفع ثمناً باهضاً من أرضه وأبناءه وممتلكاته وحياته ومستقبل أجياله المتعاقبة.

عاش الشعب الفلسطيني وعاشت مقاومته الباسلة

المجد والخلود لشهداء الشعب الفلسطيني.

الجمعيات الموقعة على البيان

1. التجمع القومي الديمقراطي

2. التجمع الوطني الديمقراطي الوحدوي

3. تجمع الوحدة الوطنية

4. المنبر التقدمي

5. الوسط العربي الإسلامي

6. المنبر الوطني الإسلامي

7. التجمع الوطني الدستوري

8. جمعية الصف الإسلامي

المنامة ٢٩ نوفمبر ٢٠٢٢

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق