تقارير خبرية

عيد الأضحى في البحرين.. فرصة حقيقية لإنهاء الأزمة الحقوقية أم موجة إحباط جديدة؟

تقرير – ميساء عطوي

الأنظار تتجه في البحرين نحو عيد الأضحى المبارك هذا العام، لاستكمال الانفراجة الحقوقية التي بدأت في أبريل الماضي، بهذه الكلمات وصّفت جمعية الوفاق الوطني الإسلامية حالة الانتظار التي يعيشها البحرينيون هذه الأيام لرؤية أبنائهم المعتقلين خارج أسوار السجون.

الوفاق رأت في موقف لها عبر منصة إكس، أن هذا العيد يمثل فرصة مؤاتية للسلطة لتبييض السجون والبدء في معالجة جذور الأزمة السياسية، وحذّرت الوفاق من أنّ تجاهل الأزمة والمطالب الشعبية مرة أخرى، قد يؤدي إلى موجة إحباط شديدة، ستفاقم من قيح الأزمة، التي استمرت حتى الآن لأكثر من عقد من الزمن، بما يعرّض الوطن لأشد المخاطر، ولفتت إلى أنّ المعارضة رحّبت بخطوة الإفراجات السابقة، وأبدت إيجابيتها في التعاطي مع أي خطوة متقدمة على المستويين الحقوقي والسياسي، في حال كانت السلطة جادة في التعاطي مع القوى الشعبية.

وشدّدت الوفاق على أن أي نهج سلبي تفرضه السلطة في التعاطي غير الجاد مع ملف السجناء، سيؤدي إلى عواقب غير محمودة، مؤكدة أن المعارضة لا تتحمل أي مسؤولية فيها، وقد خبرت السلطة خلال السنوات والعقود الماضية مآلات ونتائج الحلول الأمنية، وقد جاء الوقت الذي تتعاطى فيه مع شعاراتها المطروحة حول التسامح والسلام والتعايش بصدق، وتفعيلها على الأرض.

وختمت الوفاق بالتأكيد أنّ السلطة خبرت خلال السنوات والعقود الماضية مآلات ونتائج الحلول الأمنية، مشيرة إلى أنّ الوقت قد حان لتفعيل شعارات التسامح والتعايش بصدق على أرض الواقع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق