تقارير خبرية

طوفان الأقصى بلسان إسرائيلي: فشل استخباراتي وضرب صورة “الكيان”

تقرير – نور الزين

نكبة بطعم الهزيمة هو المشهد الذي يخيم على الكيان الإسرائيلي بعد طوفان الأقصى الذي هشم ما تبقى من هيبة إسرائيل وقوة ردعها تحت وطأة صواريخ المقاومة الفلسطينية التي دكت المستوطنات الإسرائيلية, في يوم وصفه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو باليوم الأسود والصعب القاسي.

وإثر الفشل الإستخباري الذريع الذي ظهر مع بدء عملية طوفان الأقصى واستمرار الإشتباكات في الداخل الفلسطيني حتى الساعة, ارتفعت الإنتقادات الإسرائيلية والإعترافات بالفشل الإستخباري المدوي.. الرئيس السابق لشعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية “أمان” عاموس يدلين وجه انتقادات شديدة اللهجة إلى الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، مشيرا إلى أن عملية طوفان الأقصى إخفاق غير مسبوق للاستخبارات العسكرية ومختلف أجهزة المخابرات الإسرائيلية.

إخفاق أعاد رئيس الموساد السابق إفرايم هاليفي التأكيد عليه, واصفا ما حصل بالمفاجأة التامة, لافتا الى أن القوات الإسرائيلية لم تتلق أي تحذير من أي نوع ولم يكن لديها أدنى فكرة عما يجري.

بدوره اعترف السفير الإسرائيلي في فرنسا رفائيل موراف بالإخفاق الإستخباري مؤكدا أن الهجوم الذي شنته حركة حماس انطلاقا من قطاع غزة، قد يكون أتاحه إخفاق أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية وكذلك عدم الجاهزية للمواجهة.

وفي السياق أجمع محللون إسرائيليون على أن جميع الأجهزة الأمنية الإسرائيلية أخفقت في التقديرات الاستخباراتية، وفي “سيناريو” التعامل مع مفاجأة حماس وأقروا بعدم جهوزية الجيش الإسرائيلي للحرب، وذلك خلافا لما كان يروج له المستوى العسكري بشأن الجهوزية لمثل هذه السيناريوهات.

وكتبت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية في افتتاحيتها لليوم مقالاً جاء فيه، اتهامات لنتنياهو بالانقلاب على “الجيش” والاستخبارات وإضعافهما، و تسخير المصالح “الوطنية” لإنقاذه من السجن. أما صحيفة يسرائيل هيوم, نشرت تحليلا بعنوان “مفاجأة أكتوبر, حذر فيه الجنرال إليعزر مروم، القائد السابق لسلاح البحرية الإسرائيلي، من أن “فشل الجيش الإسرائيلي في تأمين الحدود يمكن أن يؤدي إلى تصاعد التوتر على الحدود الشمالية وتفاقم الأوضاع في المدن المختلطة التي يقطنها فلسطينيو الداخل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق