تقارير خبرية

رئيس الوزراء يبشر بمرحلة مميزة.. والمعطيات على الأرض تشي بالاسوأ

تقرير – حوراء فلا

كلما سمع البحرينيون تصريحات المسؤولين أيقنوا أن نظام الحكم في واد وهم في واد آخر.. فحديث ولي العهد رئيس الوزراء سلمان ال خليفة عن نتائج اقتصادية ايجابية غير مسبوقة يشي باستمرار معاناة البحرينيين.. ففي حين سجلت البلاد دينا عاما قدر بتسعة عشر مليار دينار ووصلت نسبة البطالة الى عشرين في المئة يرى سلمان أن ما يتحقق في مجال الاقتصاد هو خطوة في مسار بناء اقتصاد يحمي مكتسبات الوطن من أجل أجيال الحاضر والمستقبل.. لم يكتف ولي العهد بذلك بل أضاف أن خلق الفرص الواعدة للمواطنين هدف موضوع دائما نصب الأعين ومن أجله يستمر تنفيذ خطط التنمية الاقتصادية وعملياتها، ويكمل مبشرا المواطنين بمرحلة مميزة داعيا اياهم إلى التفاؤل على الصعيدين الاقتصادي والاستثماري.

لكن عن اي مرحلة مميزة يتحدث ولي العهد اذا كانت الحكومة تجاوزت قانون الدين العام والمحدد سقفه بخمسة عشر مليار دينار.. وكيف يبنى اقتصاد يحمي مكتسبات الوطن ان كانت الحكومة مستمرة في الاقتراض والاعتماد على المساعدات الخليجية على رغم ارتفاع ايرادات النفط بنسبة خمسة واربعين في المئة.. كيف يمكن للمواطنين التفاؤل بالمرحلة المقبلة على صعيد الاقتصاد والاستثمار والحكومة لم تسجل أي مشروع ربحي يعيد الأموال إلى خزينة الدولة عدا عن مشروع فرض الضرائب والرسوم.. كلام ولي العهد لا تدحضه شكاوى المواطنين اليومية فحسب بل تساؤلات الشوريين ايضا.

تساؤلات لم تفض يوما الى مساءلة وزير او فتح تحقيق نزيه بشأن سرقة اموال الدولة ولا سيما صندوق التقاعد واحتياطي الاجيال وغيره من الصناديق التي خصصت للمواطنين فكانت الخيار الاول في كل ضائقة.. لعل ولي العهد يقصد في كل ذلك مستقبل العائلة الحاكمة وخزينتها الآخذة في التضخم أما المواطن فقضي على الامل لديه بشأن الاصلاح في ظل الاستمرار في السياسات الاقتصادية الفاسدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق