تقارير خبرية

رئيس البرلمان يمارس تسلطه.. منع الحديث عن الأمطار والخسائر الهائلة التي لحقت بالمواطنين

تقرير – فدى عساف

يُمنع النواب البحرينيون داخل مجلسهم، من الحديث عمّا يشغل بال المواطنين مؤخراً، إزاء السيول والأمطار التي اجتاحت البلاد، وتسببت بخسائر ماديّة كبيرة في منازلهم، فلرئيسهم أحمد المسلم، ما يكفي من السطوة والنفوذ، لإسكاتهم وحجب أصواتهم، حال حاولت لوم الحكومة عن التقصير.

محظور إذا في البرلمان، انتقاد الحكومة وتوبيخ وزاراتها المعنيّة بالملفات الخدماتيّة في البلاد، هذا الإخفاق، تحدث عنه مجدداً الأمين العام الأسبق لجمعية وعد إبراهيم شريف مجدداً، قائلاً إنّ المشكلة التي نجمت بعد العاصفة، متكررة، وتحتاج إلى نقاش عام وخطة شاملة بموازنات وتحديد مسؤوليات ومواعيد للتنفيذ، ثمّ رقابة ومحاسبة، متسائلًا هل يمكن ذلك تحت قبة برلمان يعجز عن استجواب وزير؟

ضعف لم يكن نتيجة قرارات النواب أنفسهم، عقب موافقتهم على تقليص صلاحياتهم، بل يفاقمه في كل مرة رئيس المجلس، فيقبض على أنفاس النواب، ويسكتهم متى يشاء، ليمتثل الأعضاء صاغرين لإرادته.

وعليه، تغيب عن جلسة البرلمان، فضيحة الفشل الحكوميّ في التعامل مع أي طارئ، كالتقلبات الجوية التي حدثت، وتغيب ايضا الأصوات البرلمانيّة المطالبة بتعويض المواطنين المتضررين، على غرار رمي النواب ملفات أخرى تهم المواطنين، لا سيما ملف السّجناء السياسيين، فيصمّون آذانهم عن أصوت عوائلهم الذين يعتصمون يوميًا من أجل الإفراج عنهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق