تقارير خبرية

“دولة بوليسية”.. تعليقات غاضبة من إغلاق حضانة ديزني للأطفال

ضجة في مواقع التواصل الاجتماعي أثارها قرار وزير التربية والتعليم إغلاق دار حضانة ديزني وإلغاء ترخيصها، بذريعة انعدام أهلية مالكتها للقيام بمسؤولية رعاية الأطفال وأمانهم والاهتمام بهم، وهو ما عده مواطنون تضييقا على الطفولة وتصرفا أمنيا يستهدف حتى الأطفال.

عبر حساباتهم في تويتر رأى سياسيون أن وزير التربية والتعليم الجديد يستهل عمله بإغلاق حضانة أطفال وطنية بينما الأجانب يسرحون ويمرحون في مدارسهم، كما اكدوا أن الانتقام صار يمارس حتى ضد الأطفال في بلد تضيق فيه الحرية.
وتساءل آخرون عن مصير عشرات الأطفال والمعلمات في منتصف العام الدراسي وعما إذا كان الوزير المعني التفت الى هذا الأمر؟

حقوقيون قالوا من جهتهم إن الدولة البوليسية تمارس تكميم الأفواه بتعسف وجنون وتسارع الى إغلاق أبواب حضانة عبرت عن موقف وطني، مضيفين أن قرار إغلاق الحضانة هو نموذج عن سياسات الإقصاء الطائفي لدى الوزير، كما أشاروا إلى أنه قرار غير قانوني يعكس واقع السلطة المتعجرف.

وكذلك تساءل ناشطون إن كان يوجد سبب مهني حقيقي وليس سياسيا خلف اغلاق الحضانة وخصوصا أنها كانت تعد الأفضل طوال اعوام.

هذا واكدت الحضانة في أعقاب قرار اغلاقها، أن الوزارة رفضت الاجتماع مع المعنيين في إدارتها من اجل مناقشة القرار، تاركة الأطفال والمعلمات لمصير مجهول.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق