أخبار محلية

المجلس الإسلامي العلمائي: الحكم الجائر سياسي بإمتياز ومبني على تهم كيدية وتمثل تدخلا في الشأن الديني واستهدافا طائفيا

أكد المجلس الإسلامي العلمائي خلال مؤتمر صحافي عقده قبل قليل إنّ الحكم الصَّادر بحلِّ المجلس وإغلاق مقره ومصادرة أمواله، يمثّل حكماً سياسياً بامتياز، ومبني على تهم كيدية مفضوحة، ويمثل محاصرة للعمل العلمائي وتدخلا في الشأن الديني واستهدافا طائفيا مقيتا، يضاف الى كافة أنواع الاستهداف الطائفي الذي تكرر ويتكرر منذ سنوات، وظلامة أخرى تضاف الى الظلامات العديدة التي تعرض لها هذا الشعب الصابر المؤمن.

وأضاف المجلس في بيانه: “نحن على إيمان تام بأنه لا غبار على مشروعية عمل المجلس الإسلامي العلمائي، وسيبقى الواقع العلمائي غير معنيّ بمثل هذا القرار الجائر، والذي يمثّل صفحة سوداء في تاريخ القضاء البحريني والسلطة السياسية في البحرين، وإنّ العمل العلمائي والديني كما أنّه لم ينطلق يوما ما بقرار رسمي، فإنّه لا يمكن أن يوقف في يوم من الأيام بقرار رسمي”.

وأكد على “إنّ العمل العلمائي المؤسسي حقّ ثابت تقرّه كلّ القوانين والمواثيق وتفرضه المستجدات الحياتيّة، ولا يمكن محاصرته أو مصادرته”، وأضاف: “سيبقى العلماء والوجود العلمائي جزءً لا يتجزّء من هذا الشعب الأبي، يعيش همومه وآلامه وتطلّعاته، ويدافع عن حقوقه، ويتحمّل مسؤوليّته الدينيّة والوطنيّة تجاهه بكلّ صدق وإخلاص”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق