تقارير خبرية

الكيان يعيد تقييم التطبيع.. ويبحث في خيارات اختراق المجتمع البحريني

تقرير – فدى عساف

كسد منيع وقف الشعب البحرينيّ وفاء لفلسطين. ثبات واجه آلة القمع، يفشل مخططات الكيان والنظام في كسب حاضنة على الأرض ومحاولة تركيع البحرينيين أمام مشروع التطبيع.

مؤشرات، تبّدت مع إعادة تقييم التطبيع في تصاريح لسفير الكيان لدى البحرين إيتان نائيه، والتي دعا فيها إلى التحلي بالصبر في العلاقات المتنامية بين المنامة وتل ابيب، مؤكداً أنّها ستستغرق الوقت.

نائيه وفي تصريح لـ i24 news الإسرائيلية، يسلّط الضوء على العلاقات الاقتصادية بين النظام والكيان، كباب يشق الطريق داخل المجتمع البحرينيّ.

فبموازاة مخاوف أبدتها وسائل إعلام عبرية من تآكل الاستثمارات الاقتصادية بين المنامة وتل أبيب، يقول نائيه أنّ العلاقات الاقتصادية ستنمو أكثر مع زيارة المزيد من الإسرائيليين والبحرينيين لبعضهم البعض.

لا تتجّه أنظار الكيان إلى اقتصاد البحرين لخرق المجتمع البحرينيّ، إنما يجد في قطاع السياحة، خياراً آخراً يحقق ذاك المنال.
أمر صرّح به السفير الإسرائيلي لدى البحرين عن ابتعاث مواطنين بحرينيين إلى الكيان لكسر صورة الكيان النمطية، اذ اعتبر أنّ إرسال 15 شابًا من البحرين إلى تل ابيب في زيارة لمدة أسبوع، من الأشياء التي كسرت كل التصورات التي كانت لديهم وصور إسرائيل النمطية.

مواقف واعترافات، تظهر من جهة صلابة الموقف الشعبيّ البحرينيّ البريئ من عار الخيانة، وتبرز من جهة أخرى خيبة مشتركة بين النظام والكيان، بعد إخفاقهما في كسب شرعية شعبية حقيقيّة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق