أخبار محلية

العلامة الغريفي يدعو لمعالجة ملفي العاطلين والسجناء والتأسيس لأوطان يملؤها الاستقرار والرّخاء والأمان

قال سماحة العلامة السيد عبدالله الغريفي إن شهر رمضان شهر الخير والعطاء، فلا فرصة أثمن من هذه الفرصة لمراجعة كلّ الأوضاع، وخاصّة أوضاع المعيشة، وملف السجناء.

واعتبر أن الحديث عن العاطلين والبائسين حق مفروض لهم ليس فقط بلغة العطف والشّفقة وإن كانت هذه اللّغة مطلوبة، متسائلاً إذا لم تنفتح القلوب على حاجات العاطلين في هذا الشّهر شهر الرّحمة والكرم فمتى سوف تنفتح؟!

وفي حديث السبت بمسجد الإمام الصادق عليه السلام في منطقة القفول أكد العلامة الغريفي أن حقّ العاطلين حق مفروض أوّلا على الدّولة وعلى ولاة الأمر، وهي مسؤوليّتهم وأنظمة الحكم، ثمّ تأتي مسؤوليّة كلّ القادرين من أبناء الأوطان.

واعتبر أنه من السيّئ جدّا أن يكون وطن غنيّ بخيراته يوجد فيه فقراء وعاطلون، في حين يزحف على مواقع العمل، ومواقع الثّروة أجانب يزاحمون أبناء الوطن، أن يتنعم الغرباء بثروات هذا الوطن ويبقى الكثير من أبنائه فقراء محرومين.

وطالب بمعالجة أزمة العاطلين، وأزمة المحرومين معالجة جادّة وفاعلة، مشيرًا إلى أن الكلمات المطمئنة مطلوبة جدّا بشرط أن تتحوّل مشاريع متحرّكة وأكد على أن المسألة في حاجة إلى معالجةٍ حقيقيّة، وأن الدّولة تملك الكثير من أدوات المعالجة.

وأكد بأن مسؤوليّة كلّ الغيارى من أبناء هذا الوطن القادرين على أن يساهموا في إنقاذ أوضاع العاطلين والمحرومين، واعتبر أن هكذا تتآزر الجهود، وتتعاون القدرات في معالجة أزمات هذا الوطن، وفي القضاء على أوضاع البؤس والحرمان.

وفي سياق آخر، شدد العلامة الغريفي على أن ملف السّجناء والنّزلاء عنوان تكرّر الحديث عنه وسوف يتكرّر ما دامت الآمال باقية، وبأنهم السجناء الذين يتعشّقون أن يتنفسوا الهواء في خارج السّجون ويريدون أن يكونوا في بيوتهم مع آبائهم وأمّهاتهم وإخوانهم ومع كلّ أحبّتهم.

وأضاف “بيدنا أنظمة قادرة أن تصنع أوطانًا صالحة وآمنة، وأن للشّعوب دورها في صناعة الأوطان وأمن الأوطان، معتبرًا أن أنظمة عادلة وشعوب خيّرة تؤسّس لأوطان يملؤها الاستقرار، والرّخاء والأمان”.

وقال إن شهر رمضان هو شهر المراجعة والمحاسبة إذا كان للأنظمة أن تراجع سياساتها وللشّعوب أن تحاسب خياراتها، متساءلاً عن ما إذا غابت هذه المراجعة والمحاسبة في هذا الشّهر الكريم فمتى يكون هذا الحضور؟؟

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق