تقارير خبرية

الصّائغ للؤلؤة: بقاء سجناء الرأي في السجون يضرّ بسمعة البحرين

تقرير – فدى عساف

يشغل ملف السّجناء السياسيين بال المنظمات والجهات الحقوقيّة وكذلك الأوساط الشعبيّة في البحرين، وسط دعوات متواصلة تحثّ الحكومة على إغلاق هذا الملف الانساني، وتبييض السّجون من كافة السجناء السياسيين.

قضيّة تناولتها مجدداً الناشطة الحقوقيّة ابتسام الصّائغ، إذ انتقدت في حديث خاص لقناة اللؤلؤة، العفو الملكيّ الأخير بحلول عيد الأضحى المبارك، والذي شمل خمسة فقط من صغار المحكومين في سجن الحوض الجاف.

الصّائغ أملت لو أنّ العفو، شمل كافة الأطفال المعتقلين، وجميع السّجناء المرضى، وذووي الحالات الصعبة، الذين يتعرضون لإهمال طبيّ ممنهج في سجن جو المركزيّ، كحال المعتقلين السياسيين محمد الرّمل والكفيف جعفر معتوق.

وفي الأثناء، اعتبرت الصائغ أنّ بقاء المعتقلين السياسيين في سجون النظام، يضر بسمعة البحرين، بخلاف شعارات الحرص على أوضاع السّجون، التي تزعمها السلطة بين الحين والآخر.

وفي رسالتها، جددت الصائغ مطلب البحرينيين في تبييض السّجون من كافة سجناء الرأيّ، في قرار يفضي إلى حلحلة الأزمات الشائكة في البلاد، لا سيما الأزمة السياسيّة، محذرة من تدهور الأوضاع في السّجون، إزاء استمرار الإهمال الطبيّ وسوء المعاملة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق