أخبار محلية

الشيخ علي سلمان في رسالة من سجنه: أثمن دعوة شيخ الأزهر لحوار اسلامي.. مستعدون له بقلوب بيضاء وأيدٍ متسامحة

بعث زعيم المعارضة البحرينية سماحة الشيخ علي سلمان رسالة من داخل سجون النظام في البحرين، إلى فضيلة الشيخ الطيب إمام الأزهر الشريف، ثمّن فيها عالياً دعوته الكريمة إلى عقد حوار إسلامي إسلامي جاد، من أجل إقرار الوحدة والتقارب والتعارف، ونبذ أسباب الفرقة والفتنة والنزاع الطائفي على وجه الخصوص.

وأعلن سماحته في الرسالة التي نشرها مكتبه الاعلامي الخميس 10 نوفمبر 2022 استعداده “بقلوب بيضاء مفتوحة وأيدٍ متسامحة ممدودة للمساهمة الجادة والفاعلة بكل الوسائل لعقد هذا الملتقى الكريم في أقرب فرصة، ليكون ملتقىً دوريًا ثابتًا من أجل الحوار بين المذاهب الإسلامية المختلفة”.

وختم الامين العام لجمعية الوفاق الوطني الاسلامية الشيخ علي سلمان رسالته بالتأكيد أنه على ثقة من “أن المراكز الدينية الشيعية ترحب بهذه الدعوة الكريمة، فطالما سعت هذه المراكز العلمية والمرجعية الشيعية إلى مثل هذا الأمر عبر تاريخها الداعي للوحدة والاخاء والتعايش الإسلامي”.

وكان شيخ الأزهر الإمام أحمد الطيب، دعا علماء الطائفة الشيعية “لعقد حوار إسلامي-إسلامي بهدف نبذ الفتنة”، مؤكداً “ضرورة وقف خطابات الكراهية بين الشرق والغرب لأنهما بحاجة لبعضهما البعض”.

وقال الطيب في كلمة ألقاها في ختام ملتقى البحرين للحوار “الشرق والغرب من أجل التعايش الإنساني” الجمعة 4 نوفمبر 2022 ، إن “هذه الدعوة إذ أتوجه بها إلى إخوتنا من المسلمين الشيعة، فإنني على استعداد، ومعي كبار علماء الأزهر ومجلس حكماء المسلمين، لعقد مثل هذا الاجتماع بقلوب مفتوحة وأيد ممدودة للجلوس معاً على مائدة واحدة”، مقترحاً أن تنص مقرراته “على وقف خطابات الكراهية المتبادلة، وأساليب الاستفزاز والتكفير، وضرورة تجاوز الصراعات التاريخية والمعاصرة بكل إشكالاتها ورواسبها السيئة”.

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق