تقارير خبرية

الحكومة تسوّق انخفاض معدلات البطالة.. فهل البحرينيون كاذبون؟

تحاول حكومة البحرين من جديد اللعب على المواطنين وإخفاء فشلها في حلحلة أزمة البطالة الشائكة في البلاد، مسقطة شعاراتها الرنانة التي دأبت على تردادها منذ تولي ولي العهد سلمان بن حمد المنصب، وزعمت في إثرها الحرص على توظيف البحرينيّ.

فخلال الجلسة الأخيرة لمجلس الوزراء استعرضت الحكومة مذكرة مرفوعة من وزير العمل أظهرت انخفاض نسبة البطالة من 7.7% في 2021 إلى 5.4% في ديسمبر 2022.

حديث الحكومة عن انخفاض معدلات البطالة يتناقض مع الوقائع الحيّة على الأرض، سواء عبر صرخات تواترت عبر مواقع التواصل الإجتماعي، أو في مجالس المواطنين وحتى الموالين منهم، الذين استخدموا ملف التوظيف أداة للضغط على الجانب الرسمي قبيل الإنتخابات البرلمانيّة الزائفة والتي شهدتها البحرين في نوفمبر الماضي.

لا تكاد تخلو البلاد من شكاوى العاطلين من العمل، علماً أنّ ملف البطالة يعدّ أحد أهم الملفات التي عجز مجلس النواب عبر فصوله التشريعية الماضية، والحكومات المتعاقبة عن الوصول إلى حلّ مستدام لها، بل جلّ ما تكبّدت عناؤه السلطة إطلاق وعود وهمية لجعل البحريني خياراً أوّل، والتلاعب بالأرقام الحقيقية للبطالة، فيما، وبحسب الأرقام، يقف 12 ألف جامعي في طابور الباحثين عن وظيفة إلى جانب 500 طبيب وألف محام وغيرهم، وهي البطالة التي قدّر نسبتها الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين بالـ 20%.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق