تقارير خبرية

الحقوقية الصائغ تثير قضية السجين السياسي المفرج عنه محمد أبو الحسن من صغار المحكومين

تقرير – حسين محمد

اثارت الحقوقية ابتسام الصائغ ملف الإفراجات تحت مسمى العفو الشامل.. وتناولت عبر حسابها في منصة “اكس” حال السجين السياسي محمد أبو الحسن من صغار المحكومين، الذي أفرج عنه في عيد الفطر المبارك بشهر أبريل، بعفو طالت المئات من السجناء السياسيين.

وبموجب هذا العفو، تسقط كل الأحكام والقضايا التي سبقت هذا العفو.. ولكن وفي أقل من شهرين من حريته، تمَّ اعتقاله لقضاء حكم في قضية سابقة للعفو الشامل.

كثيرة هي الاسئلة والاستفسارات التي طرحها محمد في تسجيل صوتي.. أبرزها كيف يُعتقل مجددا على أساس قضية أقرَّ عفو السلطة بسقوطها مادامت قبل إقراره؟

يمكن الجزم بأن محمد لم يستطع حتى أن يُعيد ترتيب حياته بعد سنوات من عمره التي ضاعت.. ها هواليوم يُطالب بحريته وفق القانون، التي نالها في عيد الفطر دون قيد أو شرط، كما كانت قبل هذا الاعتقال، فهذا حقه له، ويعتبر استمرار اعتقاله مخالف للقانون، وتعدي على قرار السلطة.. اعتقالٌ يراد منه ان تلتف وزارة الداخلية على قرارات السلطة.. فتتعدى وتتجاوز المراسيم الملكية.. وتتفرد بقرارات حجز حريات العباد من دون ادنى مسؤولية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق