تقارير خبرية

الأمين العام السابق لجمعية وعد يوجه رسالة مفتوحة إلى القمة العربية في المنامة

تقرير – حوراء فلا

إن لم تكن قمة المنامة قمة لوقف حرب إبادة أهل غزة وفلسطين، فما الحاجة لها؟ عبارة اختصر بها الأمين العام السابق لجمعية وعد رضي الموسوي مطلب الشعوب العربية الملح لأن تتخذ الدول العربياً موقفاً يدعو الى وقف العدوان على قطاع غزة.

الموسوي وفي مقال له دعا المشاركين في القمة الى الوحدة باعتبارهم يمثلون أمة قوامها اربعمئة 400 مليون نسمة، إن صلحت تفعل المعجزات. مستعرضاً مواقف شعب البحرين التاريخية ازاء القضية الفلسطينية.

وذكر الموسوي المشاركين بأن القمة ستعقد بينما يُباد الشعب الفلسطيني بأكثر الأسلحة الأمريكية فتكا.. مذكراً في السياق بموقف الرئيس الاميكري جو بايدن، كما قبله، بإبقاء هذه الغدة السرطانية أقوى من الدول العربية مجتمعة، فكيف وهي متفرقة.

الموسوي اشار الى ان فلسطين اليوم تدافع عن شرف الأمة وكرامتها بلحم أطفالها ونسائها وشيوخها، وتدفع قرابين حريتها وتحررها، وتحمي ظهر العواصم العربية من هولاكو العصر. عواصم بحسب الموسوي يهددها نتنياهو علنا وهو يرفع في الأمم المتحدة خريطة الشرق الأوسط الذي يسعى لأن يكون امبراطورًا عليه ويريد للبقية أن تكون تُبع له.. مؤكداً أن لا حاجة لهذه القمة ان لم تكن قمة لوقف حرب إبادة أهل غزة وفلسطين.. مشدداً على ضرورة أن يصدر عنها قرار فك الحصار عن غزة وفتح معابرها، والغاء اتفاقيات التطبيع مع الكيان، متخذاً من طلبة الجامعات الاميركية والأوروبية مثالاً عن الحكمة لتغيير السردية. وختم الموسوي مقاله بدعوة المشاركين الى وقف مسلسل التنازلات وإعادة الوهج للقمم العربية واستدعاء لاءات قمة الخرطوم الثلاث: لا صلح، لا اعتراف ولا تفاوض.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق