أخبار محلية

الأستاذ حسن مشيمع يدخل أسبوعه الثاني دون تلقي العلاج اللازم بانتظار أمر من وزارة الداخلية

قال الناشط علي مشيمع إن والده الأستاذ حسن مشيمع قد دخل أسبوعه الثاني وهو يعاني من آلام حادة في الركبة، دون حصوله على العلاج اللازم.

وأشار مشيمع إلى أن عرضه على الطبيب المختص متوقف على صدور أمر من وزارة الداخلية بحسب ما أكد له الطبيب العام الذي اكتفى بإعطاءه حبوب مهدئة ذات فاعلية محدودة.

ولفت مشيمع إلى إجراء عائلته اتصالات عديدة مع إدارة سجن جو للمطالبة بتوفير العلاج دون نتيجة، في حين تأكدوا من توفر الطبيب المختص الذي عالجه سابقًا والذي ينتظر إذن الداخلية.

وأضاف إن الجهات المعنية تماطل في توفير العلاج في كل مرة يتعرض فيها الأستاذ حسن مشيمع لأزمة صحية جديدة، وتضطر العائلة للاحتجاج في الشارع، ثم تتفاعل القضية في الرأي العام والإعلام وعلى مستوى المنظمات وغيرها مع إن حلها بسيط ولا يستدعي كل هذا الجهد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق