تقارير خبرية

إيران تتلقى طلبًا من البحرين عبر روسيا لإعادة العلاقات بين البلدين.. هل تصدق النوايا؟

تقرير – حوراء فلا

مرة جديدة خلال أقل من اسبوعين تبدي البحرين صراحة رغبتها في اعادة العلاقات مع ايران.. اخرها عبر ارسال طلب رسمي لطهران عبر روسيا من أجل استئناف العلاقات بين البلدين.. وفق ما اعلن مساعد المكتب الرئاسي للشؤون السياسية محمد جمشيدي.

الطلب الرسمي جاء بعد إشارات عديدة، كان ابرزها تصريح الملك حمد بن عيسى ال خليفة خلال لقائه الرئيس الروسي فلادمير بوتين، وتأكيد استعداده اعادة العلاقات مع ايران واعترافه بأن لا مبرر لاستمرار القطيعة.. رغبة الملك هذه لم ينته الحديث عنها خلال الزيارة الى موسكو ثم في الصين بل استكمل مجلس الوزراء ايضاً الترويج لاهمية اعادة العلاقات مع طهران.

أداء متغير يعكس ادراك السلطة فداحة الخطأ الذي ارتكبته حين تمادت في عدائها لإيران، وكالت الاتهامات لها بالتدخل في الشؤون الداخلية للبلاد، رغم تأكيد تقرير اللجنة المستقلة لتقصي الحقائق غياب اي ادلة تثبت تدخل ايران بأحداث ألفين وأحد عشر 2011، ورغم تعديل السلطات أدائها لكن لا يمكن التعويل عليه واعتباره انجازاً.. فاستدارة السلطات غير كاملة الى اليوم، وتستلزم التراجع عن مجموعة واسعة من الأخطاء الفادحة التي ارتكبتها مع معاداتها ايران، اذ صادرت السلطة أموال بنك المستقبل الايراني من دون حق، وفرضت محكمة دولية غرامة مالية كبيرة على المصرف، واتهمت السلطات ايران ايضاً بدعم الارهاب والتحريض وزعزعة الاستقرار في البلاد، كل ذلك لتشرع وجود قواعد عسكرية بحجة حماية البحرين وفتح مكتب للموساد الاسرائيلي هدفه استهداف ايران باعتبارها عدوا مشتركاً.

والى جانب عسكرة البلاد عملت السلطات بالتوازي على تغذية خطاب الكراهية والعداء المعلن للجمهورية الاسلامية وفتح وسائل الاعلام المساحات لابواق الفتنة من دون ان تبقي الباب موارباً لتعديل الموقف في اي لحظة.

يبقى اليوم أن تبدي البحرين بصدق حسن نياتها وترفق رغبتها بعودة العلاقات باجراءات ترمم الصدع الذي احدثته في عمق العلاقة مع ايران لا ان تنتهج سياسة تقوم على جمع الشيء ونقيضه، عداء معلن وقائم، ثم طلب عودة العلاقات من دون ثمن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق