تقارير خبرية

آية الله قاسم: جريمة إحراق القرآن في السويد جريمةُ دولة يحكم بها على دناءة الطرفين

أصدر كبرى المرجعيات الدينية في البحرين آية الله الشيخ عيسى قاسم بياناً دان فيه إحراق نسخة من القرآن الكريم أمام السفارة التركيّة في السويد يوم السبت الماضي.

الفقيه شدد على أنّ حَرقُ نُسخةٍ من المصحف الشريف على يد المتطرِّف”راسموس بالودان” تحت حماية الشرطة السويديّة ليس جريمةً شخصيّةً فحسب، بل جريمةُ دولةٍ يحكم بها على دناءة الطرفين، مشيراً أنّ الجرائم من هذا النوع تتواءم مع ما ترتكبه الجاهليّة في أوروبا أو غيرها.

وفي البيان يقول آية الله قاسم إنّ التعدّي الصارخ على حرمة المقدّسات الدينيّة الحقّة، واستثارة الفتنة في العالم في مفهوم الحريّة فهو غباءٌ بالغٌ لو حدث عن اعتقادٍ بأنَّ للإنسان أن يعيشَ الحريّة المطلقة على حدّ الحيوان، أو على حدّ السيّد المطلق الظالم والذي لا خلق له ولا حكمة.

ويؤكد الفقيه أن جرائم إهانة المقدّسات الإسلاميّة المتكررة في الغرب، وبصورةٍ استفزازيّةٍ علنيّةٍ بشعة، وعلى مرأى أمَّةِ المليار إنسانٍ وأكثر، تحت صمتِ بل تواطؤ وحراسة حكوماته، يَكشف عن نيّة سوءٍ بنشر الفوضى في الأرض، وإحراق الأمن العالميّ.

وتوّجه في الختام بدعوة العقلاء إلى أنّ يحيلوا بين هذا التوجّه العدوانيّ الذي ينشر حالة الإرهاب على أوسع مدى، وأخطر صورة، وبين حدوثه باجتماع الكلمة على إدانته، والتنديد به؛ بمقتضى الدِّين، والضمير، وسلامة العالم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق